تغزوت منتديات المغرب العربي الكبير

تغزوت لقاء الأشقاء
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكاية عشق ممنوع - مظهر الحجّي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: حكاية عشق ممنوع - مظهر الحجّي   الثلاثاء يونيو 24, 2008 2:19 pm

آنَ تَلقّفنا ذاكَ الإسفلتُ المجدورُ‏

كان شواظُ الظُّهْرِ يسوطُ الرأس بألوانِ القيظِ...‏

ونادتنا لافتةٌ مُتْعَبَةٌ‏

كانَتْ أبوابُ "المعرِضِ" هَمْساً مَكتوماً....‏

وتَوقَّفنا...‏

قُلنا.. نقرأُ بعض العُنواناتِ ونمضيْ‏

لَفحَتنا أنفاسُ الحرفِ المأسورِ فَغِبنا...‏

بينَ صُفوفٍ مُتداخلةٍ .‏

يتفرَّدُ في صدرِ "المعرضِ"... ديوانٌ..‏



يعرضُ في نَزَقٍ.. شِعْراً مُنْضَبِطاً‏

عَرْبَدَ ديوانٌ لصديقٍ...‏

يتصعلكُ في حاناتِ الشِّعرِ الممنوعِ بأزمانٍ مُوحشةٍ‏

شارَبَهُ "الملكُ الضِّلِّيلُ" ثلاثةَ أقْداحٍ‏

وأراقَ "ابنُ العَبْدِ" الرَّابعَ في صدرٍ‏

مفتوحٍ لرياحِ الأرضِ‏

عَرْبدَ "ديكُ الجِنِّ" بصوتٍ يخنقُهُ العشقُ.‏

كان حواراً... ناراً‏

وارتفعتْ أصواتُ التَّفعيلاتِ تُؤَلّفُ أنغاماً مشكلةً.‏

راشَقَني "أَدَبُ الكُدْيَةِ" نِظْرَةَ عِشقٍ‏

أعرضتُ بحرصِ الخائفِ ألاَّ يسقطَ في شَرَكِ العِشْقِ‏

وصاحَ الطّينُ: لا عشقَ معَ الجوعِ... صديقي.‏

خالسَني ثانيةً...‏

أخذتْني الرِّعدةُ...‏

جَرَّرني الطّينُ... بعيداً‏





واشتعلتْ في الرُّوحِ الآثمِ نارُ الشَّوقِ إلى الأسرارِ‏

راودتُ الطّينَ ليبتاعَ كتاباً..‏

ذُعِرَ الطّينُ:‏

وَهْمٌ هذي الكتبُ‏

وَهْمٌ.. هذي الأشعارُ وتلكَ الأفكارُ الخرقاءْ‏

وَهْمٌ كليالي المسروقينَ الفقراءْ‏

ويُنَظِّرُ ذاكَ النّاقدُ...‏

يعرضُ أفكاراً في النَّقدِ ، ونَقْدِ النَّقْدِ‏

فما أغباهُ‏

حينَ ينوسُ كقنديلٍ يسكنُهُ فَقْرُ الزّيتِ‏

وفَقْرُ دماهُ.‏

خاتلتُ الطّينَ قليلاً‏

ونظرتُ إلى صفٍّ من كتبٍ "خضراءْ"‏

لامستُ الأوَّلَ، مَسْحُوراً، بأنامِلَ واجِفَةٍ‏

نَبَتَتْ في زاويةِ المعرِضِ عينُ إلهٍ راصدةٌ...‏





كادتْ تَضبطني.‏

قلتُ: اسْتغواني هذا الصفُّ الأخضرُ من كتبِ الأجدادِ‏

وما أغواني.‏

- بلْ كِدْتَ.. تلامِسُهُ‏

أَتَهَجَّا في عينيكَ الشوقْ‏

أَتَقَرَّا في صدركَ نأمةَ عشقٍ...‏

جرّوهُ.‏

أُوقِفْتُ أمامَ العرشِ تُقَلِّبني عينُ كبيرِ الأربابِ..‏

وسحَّ الذُّعرُ.‏

قال: تَمرَّستَ بعشقِ الكتبِ "الصّفراءِ"‏

وتلكَ ذُنوبُ‏

ها أنتَ تخاتِلُنا.. في السّرِّ.. لتبتاعَ كتاباً.‏

قلتُ: أتوبُ.‏

أستغفركَ اللّهمَّ إلهَ الجوعِ‏

فذنبي لا يمحوهُ الدَّمْعُ وأنتَ الغَفّارُ المَرْهُوبُ‏

لن أقرأَ بعدَ اليومْ‏

يكفينا عرشُكَ يامولايَ ففيهِ العلمْ‏

أنَ العالمُ والعَلاّمُ‏

وأنتَ الكاتبُ والمكتوبُ‏

مولايَ.. العفوَ‏

فلن أقرأَ بعدَ اليومِ‏

أعودُ.. غبيَّا‏

مولايَ... أعودُ كما تبغيْ.. ولداً أُمِّيَّا‏

مولايَ.. تطهّرتُ من الحرفِ بنارِ الجوعِ‏

استسلمتُ.. وأسلمتُ غواياتيْ‏

ماتْت في النَّفسِ... ضَلالاتيْ‏

***‏

وسوستِ الرُّوحُ بهمسٍ مُخْتَنِقٍ:‏

هَيَّا ... فالمعرضُ مفتوحٌ‏

هَيَّا.. لا ندخلُ بلْ ...‏

ننظرُ مِنْ خلفِ نوافذِهِ ... ونؤوبُ.‏

قاتلُني هذا العشقُ..وهذي الكتبُ الخضراءُ‏

فكيفَ أتوبُ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taghzout.mam9.com
 
حكاية عشق ممنوع - مظهر الحجّي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تغزوت منتديات المغرب العربي الكبير :: الشعر العربي و المغاربي :: الشعر في البلاد العربية-
انتقل الى: