تغزوت منتديات المغرب العربي الكبير

تغزوت لقاء الأشقاء
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فتاة عادية - الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: فتاة عادية - الجزء الثاني   الإثنين يونيو 23, 2008 3:39 pm

وتطلّع بطرف عينيه إلى فاطمة التي التفتت إليه فتلاقت عيونهما في نظرة خاطفة ولكنها كانت كافية للتعبير عن تفاهم خاص لم يلاحظه أحد غيرهما. وانفتح باب إلى اليمين، وقالت فاطمة:‏

- تفضلوا...‏

وجد المدعوون أنفسهم حين اجتازوا الباب محشورين في ممرّ ضيّق رطب، وسمعوا مُضيفتهم تقول:‏

- هذا هو الدهليز كما يسمّونه في البيوت القديمة، وهذه الغرفة الواقعة وراء الباب تُسمّى "البرّاني". والآن اتبعوني إلى أرض الديار...‏

وانفتحت أمامهم "أرض الديار" كما في القصص السحرية ساحةً سماويةً فسيحةَ الأرجاء تتوسّطها بركة ماء وتحيط بها أشجار الليمون والنارنج والأكيدنيا والدوالي المعرِّشة الممتدّة والمتدلية هنا وهناك، كما انتشرت أصص الزهر أنواعاً وألواناً، والنباتات المنزلية الخضراء، كان المكان نظيفاً مغسولاً يقطر منه الماء ويُنعش برطوبته القلوب والأجساد التي سخنت بعد المشوار الطويل. فشهق الجميع وكأنّهم يرون المنظر لأوّل مرّة في حياتهم. وحين سألت إحداهن عن اسم أحد النباتات، أسرعت فاطمة تطوف بالجمع حول أرض الديار وهي تُسمّي لهم الأزهار والنباتات وتشرح مزاياها وأساليب العناية بها كأي خبير متمرّس. ثم قطعت حديثها مع ظهور أهلها فبدأت على الفور مهمّة التعريف بهم:‏

- هذا هو أبي..‏

وأشارت إلى رجل طويل القامة في جلباب منزلي ضافٍ، يوحي وجهه الأسمر الدقيق الملامح بسكينة داخلية عميقة...‏

- وتلك هي أميّ..‏

وأشارت إلى امرأة ممتلئة، بيضاء البشرة، ذات وجه بشوش صبوح، يحيط به غطاء أبيض.‏

- وهذا هو فوّاز طالب بكالوريا.. وهذه سوسن وهي في الكفاءة، أما هذه الحلوة "القموّرة" فهي فدوى الأولى دائماً في صفّها السادس الابتدائي، والوحيدة التي تشبه ماما.. أما الآخرون...‏

والتفتت دونما كلام مبتسمة نحو أبيها وكأنها تنبّه باعتزاز ضمنيّ أنّ الآخرين كانوا كلهم يُشبهون أباهم. ثم أضافت:‏

- هذه ليست الأسرة كلّها، فهناك أكبر إخوتي وهو متزوّج وساكن وحده، وأخت متزوجة، أما ترتيبي بينهما فأنا كبرى البنات، والثانية في الترتيب العام...‏

واستريحوا الآن فقد أتخمتكم اليوم بالدروس والمعلومات وأثقلت عليكم وبقي أن أتخمكم بالطعام الطيب.. ماذا طبخت لنا ياماما؟! استريحوا هنا في الليوان...‏

وفي دقائق توزّع الجميع يستريحون من عناء المشوار، وكان غسان قد اختار الزاوية الداخلية القصيّة في الليوان حيث استلقى ورفع رأسه وهو يتأمّل النوافذ والخشب المحفور وقد امتلأت نفسه بمشاعر جديدة عليه تماماً.‏

ماهذا البيت الرائع؟! ومافاطمة هذه الفتاة العجيبة التي تعرف كلّ شيء!.. ولماذا تبدو الآن أجمل الموجودات!...‏

كانت فاطمة قد أزاحت عن رأسها الغطاء مع دخولها ثم غابت قليلاً وعادت بثوب خفيف لطيف رُسِمَتْ عليه زهور كبيرة ملوّنة وقد نثرت شعرها على كتفيها، فامتزجت صورتها تماماً بهالة الزهور المحيطة بها وبدت فعلاً للجميع ذات جمال خاص ساحر غير متوقع.‏

كانت تجلس هنا ثواني تلاطف هذا أو تلك، ثم تنتقل خفيفةً كفراشة إلى جوار شخص آخر دون أن تنسى أحداً من ترحيبها وملاطفاتها، ثم تغيب ثواني لتساعد أمها التي بدأت توزّع كنوزها مع أولادها بادئةً بأقداح "الليمونادة" المنعشة والمعطّرة بماء الزهر.‏

لم تمضِ دقائق حتى بُسطت الطاولات وصُفَّتْ الكراسي ، وشرعت صحون المقبلات تتوارد، ثم "الجاطات" الكبيرة التي كانت تحوي مالذ وطاب من أنواع "الكبّة" النيّئة والمقليّة والمشويّة وباللبنية، وأنواع المحاشي كاليبرق مع السجق والكوسا وفتّة المكدوس، وكان الأب يشرف على التوزيع، والأولاد يتحركون بنشاط بين يديه، وحين رفض الجميع أن يبدؤوا الأكل إلا بحضور الأمّ، أقبلت عليهم وهي ترحّب بوجهها الصبوح البشوش قائلةً:‏

- حلّفتكم بالله أن تأكلوا. لا تنتظروني... مازال عندي شغل...‏

ولكنهم أصرّوا، فجلستْ على استحياء، وجلس الأب إلى جوارها إلاّ الأولاد فقد ظلّوا يحومون لخدمة الجميع، وهكذا افتتحت الوليمةّ...‏

***‏

حين عاد الجميع إلى بيوتهم مساءً، لم يكن ثمّة شك في أنّهم تغيّروا كثيراً خلال هذه الساعات المعدودة من بعد ظهر ذلك اليوم الذي لن يُنسى. وكانوا جميعاً مدركين تماماً طبيعة هذا التغيّر. أما غسان صالحاني فقد بدا في صبيحة اليوم التالي إنساناً جاداً على غير عادته إذ مرّ الصباح بأكمله دون أن يُطلق من إبداعاته الساخرة أيّة نكتة أو تشنيعة. كان يسترق النظر طوال الدوام إلى "فاطمة عوض" التي عادت كما كانت فتاة عادية، ولكن هيهات.‏

ذلك إنها لم تعدْ بالنسبة له فتاة عادية على الإطلاق.‏

وعند انتهاء الدوام توقف أمامها مدفوعاً برغبة لا تُقاوم كي يقول لها كلاماً فكر فيه طويلاً:‏

- أيّ نوعٍ من النساء أنت يا آنسة فاطمة! وأيّة مدنيّة تلك التي تنتمين إليها! لقد حيّرتني بالأمس وها أنت تحيّرينني اليوم. وأيّة فاطمة يجب أن أرى، ومع أيٍّ منهما يَحْسُن بي أن أتعامل!‏

كان الآخرون قد وقفوا جميعاً استعداداً للخروج، أو على الأصحّ لسماع جواب الفتاة، وفي الوقت نفسه لا يدري أحد كيف امتلأت الغرفة بعشرات الموظفين، مِمّن حضروا وليمة البارحة أو سمعوا بها وكأنهم بإيعاز واحد جاؤوا كي يشاركوا في الاستماع إليها، وقد نهضت بكل هدوء فأحكمت رباط عقدة "الإيشارب" حول رأسها بحركة عفوية وهي تنظر إلى الحاضرين فرداً فرداً حين استقرّت عيناها السوداوان على غسان الذي ارتعش قليلاً في مواجهة تلك النظرة العميقة الثاقبة، وقد تلامحت من ورائها في الوقت نفسه ظلال ابتسامة محيّرة وهي تقول:‏

- ليس هناك سوى فاطمة واحدة ياسيد غسان.. ولكي تراني كذلك.. يجدر بك أنت أوّلاً أن تقرّر أي غسان أنت، وإلى أيّ جانب من مدينتك تنتمي، وبعدها لن يبقى بيننا أيّ إشكال على ما أعتقد.‏

قالت كلامها ثمّ خرجت على الفور، في حين كان الآخرون مايزالون جامدين كأنهم يفكّرون في مغزى ماسمعوه، وحين تحرّكوا وراءها كانت قد سبقتهم بمسافة كافية، حتى لقد خُيّل لموظف الاستعلامات وهو يراقبها تخرج وحدها ومن خلفها موكب الموظفات والموظفين أنه يشاهد مظاهرة غير مألوفة تقودها فتاة يراها لأوّل مرّة في حياته.
[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taghzout.mam9.com
 
فتاة عادية - الجزء الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تغزوت منتديات المغرب العربي الكبير :: القصة و الرواية العربية و المغاربية :: القصة و الرواية العربية-
انتقل الى: